أمهات عظماء وآباء هاربون

بمناسبة اليوم العالمي للمعاقين التحية والاحترام والتجلة والتقدير لكل أمهات الاطفال المعاقين اللاتي نذروا انفسهم لرسالتهم النبيلة التي يتضاعف أجرها برعاية طفل ذو احتياج خاص، أخص بالتحية أمهات أطفال الشلل الدماغي وهي اصابة في الدماغ تحدث نتيجة نقص في أكسجين أو إصابة أثناء الولادة أو خلال السنين الخمس الأولى أو مرض، تؤدي لإعاقة حركية رباعية أو ثنائية لأطرافه أو أحيانا إعاقة حسية، فكرية او لغوية.

في احتفال وفعاليات منظمة بسمة خير شاركت بعمل جلسة إرشادية جماعية لمجموعة 17 أم يعاني أطفالهم من الشلل الدماغي تتراوح أعمارهم بين 6- 20 عام، كان من بينهم 7 أمهات طلقوا بسبب إصابات أطفالهم و 8 منهم تزوج الآباء وتخلو عنهم وعن دعمهم، أجمع جميع الآباء ال17 على عدم جدوى العلاج كما معظم أفراد المجتمع الذين يحاولون ثني الامهات عن جهودهم مع أبنائهم.

لايدهشني هذا الوضع في ظل الغياب التام لخدمات الإرشاد النفسي الأسري، ابتداء من التشخيص حيث ينهي الأطباء دورهم بإبلاغ الأسرة بالمشكلة، وحتى المراكز المتخصص تهتم بالطفل وحده تطوره وتدربه ويغيب عنهم المتخصصين والمتدربين في الإرشاد الأسري ويعتمدوا على الخبرات الذاتية والفردية.

عند معرفة الأسرة بإصابة طفلها تمر بمراحل نفسية تنعكس على استقرارها قد ينتج عنها الطلاق:

أولا الصدمة الإنكار الغضب والحزن ثم التأقلم.

تحتاج الأسرة خلالها للدعم النفسي العلمي من خبراء ليقودوهم إلى بر الأمان .

رسالتي أوجهها إلى الجميع الأسرة أولا.

برغم قسوة الآباء وهجرهم لأطفالهم وعدم اهتمامهم إلا أنهم يحتاجون إلى الإرشاد النفسي ليتقبلو أطفالهم.

د. ابتسام محمود 

جميع الحقوق محفوظة لمركز أمنية للتدريب ©2015