السباق الأكاديمي في المدارس
أثر السباق الاكاديمي في مدارسنا لتدمير شخصية الطلاب وقضى على أمانة المعلمين. تعتبر مرحلة تعليم الاساس التي تبدأ من عمر 6 سنوات أهم المراحل التعليمية فيها يبدأ تعلم القيم والأخلاق ويتعلم الطفل القراءة والكتابة والحساب، تشمل ايضا فترة البلوغ والتغير من الطفولة للمراهقة وتتسم بالحساسية والتمرد على السلطة والاهتمام بجماعة الرفاق.
فهل نراعي ذلك في مدارسنا؟؟
هل معلمينا مدربين على ذلك؟؟
شواهد:
وصمة الفصل المتدني: بعض المدارس التي فيها أكثر من نهر تقوم بتقسيم الطلاب حسب المستوى الأكاديمي في الامتحانات وليس حسب قدرات الطالب، مثال: في مدرسة تحتوي على 5 فصول للصف الثامن الذين هم في مرحلة البلوغ والاهتمام بالصداقات والعلاقات وبناء الشخصية، نجد أنه لو امتحن طالب من الصف الاول _حسب تصنيفهم_ وتدنى مستواه الاكاديمي يحول للفصل الادنى بدلا من دراسة حالته وتشجيعه فهو في الاصل طالب ذو قدرات مميزة أكاديميا. وهو فصل وصمة حسب اعلان المدرسة بان طلابه اقل وأبلد من طلاب الفصل الاول ذلك يفقد الطالب ثقته في نفسه ويفقده أصدقاءه -في اليابان يعاقب الطالب المراهق بابعاده عن صديقه- بينما لا يرغب طلاب الفصول المتدنية في التفوق حتى لا يبتعدو عن اصدقاءهم.
ماهي النظرية التربوية التي تعتمد عليها المدرسة؟ لماذا لا يكون التقسيم عشوائي داخل الفصول مع مراعاة الفروق الفردية ويلجأ المعلمين لممارسة السباقات الفردية والنقاشات داخل الفصل لزيادة الدافعية.
لماذا نوهم فصل بأن طلابه ضعيفين ونففقدهم الثقة في أنفسهم؟
قامت باحثة أمريكية بتقسيم فصل لمجموعتين بعد إجراء اختبار للذكاء احرزت المجموعة التي اخبرت ان درجة ذكائها عالية على نسب عالية في الامتحان الذي خضعت له المجموعتين في حين انها لم تقم باختبار الذكاء اساسا !!
لماذا تحتفل وزارة التربية بالطلاب المتفوقين أكاديميا فقط؟ لماذا لا يكرم الطالب المثالي في سلوكه، في الفنون او الرياضة أو الأدب. لماذا لا تكرم المدارس وتتنافس في البيئة المدرسية والمناشط؟ هل التفوق الاكاديمي وحده يصنع النجاح؟؟
أثبتت الدراسات أن 15% فقط هي نسبة اعتماد النجاح في الحياة والعمل على الذكاء والجوانب الاكاديمية والمهنية و النسبة المتبقية 85% هي اثر الشخصية ومهارات التواصل وإدارة الذات.
حضر طفل في الصف الثالث لايعرف القراءة و الكتابة كان تقييم المدرسة له جيد جدا، عندما رجعت الام للاساتذة كان تبريرهم لها ان المدير يمنع اعطاء درجة أقل من جيد جدا وهي احدى المدارس التي ترفع شعار الاسلام، فهل لايدرك المعلمون أن هذا غش؟؟
اعترضت طابة في الصف الثامن أن معلميها كانو يمنعونها سابقا من الغش مستشهدين بقوله صلى الله عليه وسلم "من غشنا فليس منا"، ولكنهم في هذه السنة -الصف الثامن- طلبوا منهم الغش ومساعدة بعضهم بعضا مستشهدين بالاية القائلة "تعاونو على البر والتقوى" حرصاً على تفوق المدرسة، أين البر في ذلك؟؟
نسيت طالبة كراستها في المنزل وأخبرت المعلمة بانها خائفة من مرور المديرة فردت معلمتها بان اخرجي اي كراس وادعي انك تكتبين، ماهي القيمة التربوية التي غرستها المعلمة عند الطالبة؟؟
طالبة كانت متفوقة إلى الصف الخامس لكنها اصيبت بحالة نفسية خوف وعدم الرغبة في المدرسة أدى إلى تدني في تحصيلها الاكاديمي، طالبت مديرة المدرسة بتحويلها من مدرستها خوفا على درجة الشرف التي تنالها المدرسة، أي شرف تتحدث عنه المديرة بالتخلي عن طالب في لحظة ضعف، ماهي القيمة التربوية التي تستند عليها وماهو شعور هذه الطالبة؟؟
إن الحديث عن غياب التربية في المدارس حديث ذو شجون والشواهد كثيرة وإذا لم تعِ وزارة التربية وتقوم بدورها كما يجب سوف تكون الأجيال القادمة أدهى وأضل سبيلا وإذا كان التفوق الأكاديمي وحده يكفي أين متفوقو السودان من الاجيال السابقة، وعلى ماذا انعكس هذا التفوق في السياسة ام الرياضة ام الاقتصاد؟؟

د. ابتسام محمود

جميع الحقوق محفوظة لمركز أمنية للتدريب ©2015